منتدى المجتمع العربي

اسعدنا تواجدك بيننا على امل ان تستمتع وتستفيد وننتظر مشاركاتك فمرحبا بك ( رشيد )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الإنسان والإنترنت.. غرام ينتهي بالإدمان وتبديد الوقت‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 638
تاريخ التسجيل : 01/03/2012

مُساهمةموضوع: الإنسان والإنترنت.. غرام ينتهي بالإدمان وتبديد الوقت‏   الأربعاء يونيو 27, 2012 2:01 pm

نوع جديد من التكنولوجيا يسمي "الواقع الافتراضي" فرض نفسه علي الساحة الالكترونية عالميا، وتجلت الغاية من تطويره للعديد من الفوائد إلي جانب الرغبة في الترفيه أو تقديم طرق مختلفة للعب مثلاً، فقد سعي خبراء تكنولوجيا الانترنت إلي تصور ابتكار استخدامات جديدة لهذا الواقع الافتراضي. وذهبت تصورات البعض عنه أنه سيصبح لكل إنسان قرين له يبيع ويشتري ويمشي في الأسواق ويلتقي أشخاصًا ويناقش ويحاور الجميع عبر مواقع الإنترنت التي تقدم حياة افتراضية أو حياة ثانية علي الإنترنت يعيش فيها ملايين البشر. مستقبل افتراضي ويقول د. حمدي اسماعيل شعبان أستاذ التكنولوجيا بجامعة طنطا المصرية "تأسست فكرة المواقع الافتراضية من قبل شخص يسمي "كابور" وكان الهدف منذ البداية من هذه المواقع ماديا بحيث نجد الدخل الشهري لهذه الشركات والمؤسسات بملايين الدولارات في اليوم الواحد، وهذه الشركات تريد أن تحبب الناس بهذه المواقع من خلال الضرب علي أوتار المشكلات التي يعانيها الناس في الواقع، حيث يتم تصوير الربح السريع والحلول لمختلف المشكلات في الحياة، وفي النهاية سنجد الناس تقع في الإدمان وإضاعة المال والوقت". ويضيف "أن التأثير الذي تسببه هذه المواقع في الإنسان كبير، حيث تجعله شخصاً منعزلاً عن المجتمع وصداقاته وعلاقاته الاجتماعية قليلة وتجد تفكيرهم منصبًا في الحياة الافتراضية فقط في الأشخاص الموجودين في ذلك العالم وعلاقتهم وكيفية التواصل معهم فقط وتبادل الأفكار معهم وهذا العالم يشكل غموض بالنسبة للفرد، فتجد عنده الدافع لاكتشاف هذا الغموض، وهي تجعل الفرد أيضا يلبس أقنعه ويتصرف بحرية أكبر من الحياة الواقعية". وهناك ملايين الأشخاص الوهميين يعيشون في العوالم الافتراضية والعدد في ازدياد وهي فرصة للشركات للإعلان والتسويق، فهناك أهداف اقتصادية أبرزها أن المواقع تقوم بالتشجيع للدخول اليها كنوع من الجذب للناس وهناك أساليب أخري يتم استخدامها تدريجيا مع الأشخاص ليكونوا ضمن هذه المجتمعات الافتراضية .. هناك مشكلات حقيقية نواجهها في عالمنا الواقع فيجب علينا أن نقوم بحلها بدل الهروب منها إلي العوالم الافتراضية ونترك العالم الواقعي . إنتاج حياة جديدة ويري د. عبد الوهاب جودة أستاذ علم الاجتماع أن تقدم وسائل الاتصال وأساليب وتقنيات التواصل مع البشر ساهم في إنتاج حياة جديدة علي الانترنت والشبكة الافتراضية وجدت في أوروبا منذ فترة طويلة، مشيرا إلي أن "مفاهيم العالم الخيالي موجودة مع تقدم التكنولوجيا، وهذا الجانب مهم جدا وله إيجابيات وسلبيات بشكل كبير؛ ويمكن استغلاله إذا أحكمت العملية بصورة مجموعة من الضوابط وهذه الضوابط ترشد هذه العملية". ويضيف "نتيجة القصور في الرؤية والجهل بأهمية هذا العالم الافتراضي يتخبط الأفراد في سلوكياتهم في تعاملهم مع هذا العالم؛ وغالبا سلوكياتهم تتجه نجو الجوانب السلبية، وهناك دراسات أجريت علي التأثيرات الاجتماعية للعالم الافتراضي علي الأفراد؛ وهناك مشاكل كثيرة تنتج مثل الزواج الصامت والتفكك الأسري والخلافات". ويقول إن المشكلات التي يعانيها الإنسان في العالم الواقعي هي التي تدفعه إلي التوجه إلي المواقع الافتراضية؛ لأنها لا تتطلب الكشف عن الهوية، والقواعد الاجتماعية التي تحكم العالم الحقيقي غير موجودة في العالم الافتراضي الذي لا يعطي أي اعتبار للقيم والعادات الاجتماعية سواء المتصلة بالجيل أو الجنس أو الهوية. و"الإنسان ينسحب إليها وتصبح ظاهرة مرضية، حيث يقوم الأفراد بإشباع رغباتهم المختلفة المكبوته عبر هذه المواقع". ويتابع "الشباب العربي مثل بقية الشباب في العالم فإنه يتجه إلي هذه المواقع وبكثافة ودون أهداف أو طموحات معينة؛ فالشباب الغربي يدخل ويخرج وليس عنده ضوابط لا في الواقع ولا في العالم الافتراضي ، وبالتالي يستغل هذه المواقع استغلالاً أمثل حيث يقوم بتكوين شبكات اجتماعية فاعلة وإقامة الحوارات والنقاشات، ولكن الشباب العربي يستغل هذه المواقع في الجوانب السلبية ويترك الإيجابية منها". علاج افتراضي وتطورت اليات استخدام المواقع الافتراضية الي العلاج باستخدام التكنولوجيا الذي جاء بعد أبحاث مختلفة بدأت بشكل مركز في الوكالة لمشاريع أبحاث الدفاع المتقدمة التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية لمساعدة الجنود الذين تعرضوا لإصابات خلال حرب الخليج الثانية. وقام الباحثون في جامعة جنوب كاليفورنيا بقيادة ألبرت ريزو بصنع مدينة عراقية افتراضية؛ تمكن 16 من بين 20 جندياً شاركوا في التجربة من تجاوز المشكلات التي كانوا يعانونها. أما الأبحاث الأقل تمويلاً فهي تلك غير المرتبطة بالاستخدامات العسكرية؛ ورغم ذلك فهي أكثر تعقيداً؛ إذ تتعلق بالبحث في الحد الفاصل بين العقل والجسد؛ والعلاج الإلكتروني يكون في حالات يوجد فيها تأثير للجانب الجسدي للمريض؛ كالسمنة المفرطة وحالات فقدان الشهية وللوصول إلي فهم أفضل حول آلية عمل العلاج الإلكتروني. ويؤكد معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أن القدرات التي يكتسبها المرضي خلال تواجدهم في العوالم الافتراضية تنتقل معهم إلي عالمهم الحقيقي. كذلك وجد الباحثون أن الواقع الذي تتم محاكاته باستعمال الكمبيوتر، قادر علي مساعدة الأشخاص الراغبين في الإقلاع عن عادة التدخين، وقادر بصورة تدريجية علي إزالة الخوف المرضي لبعض الأشخاص من الأماكن المغلقة أو المرتفعة أو ركوب الطائرة، وغني عن الذكر أن العديد من الدورات التدريبية للطيارين العسكريين والمدنيين تعتمد علي هذه التكنولوجيا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almardi.alamontada.com
 
الإنسان والإنترنت.. غرام ينتهي بالإدمان وتبديد الوقت‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المجتمع العربي  :: الإنترنت :: أخبار الإنترنت-
انتقل الى: