منتدى المجتمع العربي

اسعدنا تواجدك بيننا على امل ان تستمتع وتستفيد وننتظر مشاركاتك فمرحبا بك ( رشيد )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القرحة المعدية، والمعوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 638
تاريخ التسجيل : 01/03/2012

مُساهمةموضوع: القرحة المعدية، والمعوية    السبت يونيو 01, 2013 4:09 pm










إنَّ الحمد لله نحمدهُ ونستعينهُ ونستغفرهُ ونعــوذُ باللهِ من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا

من يهدهِ اللهُ فلا مضلَّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله ...
أما بـــــــــعد


السلامُ عليكم و رحمةُ اللهِ و برَكاته
أخوتي و أخَواتي في الله
أتمنى مِنْ الله عز و جل أن تكونوا جميعاً بأفضل حال



قُرحةُ المعدة والاثني عشر

إن قُرحة المعدة والاثني عشر، هي إحدى الأمراض المنتشرة التي تصيب القناة الهضمية ويعاني منها الكثير من المرضى، وسوف نحاول بمشيئة الله -تعالى- تناول هذا الموضوع من جوانب متعددة لمسيس الحاجة إليه.

إن المعدة عضو أساس في القناة الهضمية، وتقع في أعلى البطن من الناحية اليسرى تحت القفص الصدري مباشرة، وهي عبارة عن تجويف عضلي، ويليها الاثني عشر وهو أول جزء من الأمعاء الدقيقة. وسطح المعدة مغطى بطبقة مخاطية، تعمل على حماية جدار المعدة من حمض المعدة وأنزيمات الهضم.

وظيفة المعدة:

للمعدة وظائف أساسية هي:

1- تعمل على معالجة الطعام وتحويله إلى مواد وعناصر أبسط وأصغر.

2- إفراز حِمض (الهيدروكلوريك) الذي يعمل على قتل البكتيريا الضارة التي نبتلعها مع الطعام.

3- وتقوم المعدة بتخزين الطعام ثم دفعه تدريجياً إلى الأمعاء الدقيقة.

وبذلك نرى أن المعدة ليست عضواً ساكناً يصل الطعام إلى الأمعاء الدقيقة، بل هي عضو متحرك يعمل على تقليب الطعام وطحنه والبدء في هضمه بإفراز العُصارة المعدية.

ويشتكي نسبة كبيرة من الناس من قرحة المعدة والاثني عشر المعروفتين معاً باسم القرحة الهضمية.

وتحدث قُرحة الاثني عشر عند مقدمة الأمعاء الدقيقة، وهي الأكثر شيوعاً، فهي غالباً ما تُصيب المرضى بين سن (30 – 50) سنة، وتنتشر في الرجال ضعف انتشارها في النساء.

أما قرحة المعدة فهي غالباً ما تصيب المرضى الأكبر سناً فوق (60) سنة، وتصيب النساء أكثر من الرجال، وقرحة الاثني عشر غير سرطانية، ولكن من الممكن أن تتحول قرح المعدة إلى أورام سرطانية خبيثة إذا تُركت بدون علاج وتأزمت.

تعريف القرحة وانتشارها:

نقصد بالقرحة المعدية، والمعوية حدوث تآكل محدود في الغشاء المخاطي المبطن لجدار المعدة أو الاثني عشر، وقد تكون القرحة في المعدة فقط، أو في الاثني عشر، أو في الاثنين معاً، فالقرحة هي جزء صغير مكشوف ومعرى من البطانة التي تُبطن جدار المعدة أو الاثني عشر، مثل: الجرح المفتوح، وينتج عن هذا التعري ملامسة الأنسجة الداخلية لبطانة المعدة والاثني عشر بعصارة المعدة بما تحتويه من أحماض.

ومع أنه في أغلب الأحيان يكون حجم قرحة المعدة صغيراً، إلا أنها قد تسبب آلاماً شديدة عند مرور الحمض عليها.

أعراض القرحة:

على الرغم من أن قرحة المعدة والاثني عشر مرض واسع الانتشار، إلا إن التشخيص ليس سهلاً، بسبب تنوع الأعراض المرَضِيَّة، والتي تتراوح من عدم وجود أعراض، أو وجود آلام غير محددة في منطقة البطن أسفل القفص الصدري، أو حدوث غثيان، إلى حدوث فقرِ دم حاد إلى حدوث نزيف دموي حاد قد يكون مميتاً.

ولكن أكثر الأعراض انتشاراً هي:

1- آلام متكررة وحرقان أو حموضة في أعلى البطن وأسفل القفص الصدري.

2- غالباً ما يشعر المريض بالآلام بين الوجبات حين تكون المعدة خاوية من الطعام في حالة قرحة الاثني عشر، أما في قرحة المعدة فيحدث الألم مع الأكل.

3- قد تستمر الآلام من دقائق إلى ساعات.

4- غالباً ما تخف حدة الآلام عند تناول الأدوية الخافضة للحموضة، وفي قرحة المعدة يزيد الألم بعد الأكل مباشرة، أما في قرحة الاثني عشر فإن الألم يزيد مع الجوع.

5- قد يستيقظ المريض في الليل بسبب الآلام المزعجة.

6-القيء المتكرر بعد الأكل مباشرة في حالة قرحة المعدة، وفقدان للشهية، وما يستتبع ذلك من تناقص للوزن، أما في قرحة الاثني عشر فبما أن الألم يزيد مع الجوع، فإن المريض قد يلجأ إلى تكرار تناول الطعام تجنباً منه للألم المصاحب للجوع، مما يؤدي به إلى زيادة الوزن.

7- ملاحظة دم في البراز نتيجة حدوث نزيف دموي من القرحة، وقد يؤدى إلى اللون الأسود للبراز، ويلاحظ أن النزيف المزمن المتكرر حتى ولو كان بسيطاً قد يؤدي إلى حدوث فقر دم (أنيميا).

8- قد تكون قرحة المعدة أحد الأعراض لمرض آخر مثل: الأرتيكاريا الملونة.

أسباب القرحة:

هناك عاملان رئيسيان لحدوث القرحة الهضمية:

أولاً: الإصابة بجرثومة المعدة (Helicobacter Pylori):

في معظم الحالات يعتبر وجود وتكاثر هذه البكتيريا (هليكوباكتر) في الطبقة المخاطية من بطانة المعدة السبب الأساس للقرحة؛ لأنها تستطيع أن تتعايش مع حْمِض المعدة عن طريق فرز أنزيمات خاصة تحميها من الحمض، وقد وُجد أن حوالي (85%) من قرحة الاثني عشر سببها تلك البكتيريا الحلزونية، كما أن أكثر من (75%) من قرحة المعدة تكون البكتيريا هي السبب أيضاً.

وتنتشر جرثومة المعدة في حوالي (80%) من شعوب دول العالم النامية، وفي (50%) من شعوب أوروبا وأمريكا.

ثانياً: استخدام مسكنات الآلام المضادة للالتهاب (NSAID):

إن تناول الأدوية المسكنة للآلام المضادة للالتهاب، مثل: حالات التهاب المفاصل والروماتيزم، مثل: الأسبرين، والفولتارين، والبروفين، وأيضاً الكورتيكوستيرويد، يُضعف من قدرة نسيج المعدة على الالتئام، ويؤدي إلى التهاب بطانة المعدة والأمعاء الدقيقة، ومن ثَمَّ حدوث القرحة. ومن الممكن استبدال هذه الأدوية بأخرى أكثر أمناً على المعدة، مثل: سيليبركس، في حالات الروماتيزم، أو البانادول كخافض للحرارة وكمسكن للآلام.

ولكن توجد عوامل أخرى تسبب القرحة كما أنها تجعلها لا تستجيب للعلاج مثل:

1- التدخين، الذي يزيد من إفراز وتركيز حمض المعدة، فيضاعف خطر الإصابة بالقرحة، وكذلك يُؤخر شفاء القرحة أثناء العلاج.

2- المشروبات الكحولية، والتي قد تسبب التهيج والتآكل في جدار المعدة مسببة التقرح.

3- الأشخاص أصحاب فصيلة الدم(o).

4- متلازمة زولينجر أليسون.

5- كثرة التوتر والقلق النفسي والانفعال.

مضاعفات وخطورة القرحة:

بالإضافة إلى الأعراض التي أوضحناها لقرحة المعدة والاثني عشر، والتي تكون مزعجة جداً للمريض، فإن القرحة قد تسبب مضاعفات خطيرة، مثل:

أ- حدوث نزيف دموي من القرحة:

وقد يحدث فجأة دون وجود شكوى أو أعراض للقرحة الهضمية كالألم في البطن، ويكون النزيف الشكوى الأول والوحيد لمريض القرحة. وفي حالة النزيف المزمن فإن المريض تظهر عليه أعراض لفقر الدم المزمن، أما إن كان حاداً وشديداً فإن المريض يحدث معه قيء دموي حاد، مع آلام شديدة في البطن، وقد يكون القيء داكن اللون، كما أنه يحدث ليونة في البراز، ويكون البراز أسود داكن ولزج مثل القطران، وهذه حالة شديدة الخطورة على حياة المريض، ولا بدّ من دخوله إلى المشفى بسرعة لإيقاف النزيف، ونقل دم له إن لزم الأمر، وقد يحتاج إلى عمل منظار عاجل أو تدخل جراحي.

ب - حدوث ثقب في جدار المعدة أو الاثني عشر:

يحدث الثقب بسبب تآكل طبقات جدار المعدة أو الاثني عشر في منطقة القرحة، بسبب تأثير الأحماض المعدية، ومن الثقب في الجدار تتسرب البكتيريا والعصارة المعدية والطعام إلى تجويف البطن؛ مما يؤدي إلى حدوث تلوث والتهاب في الغشاء البريتوني المبطن لتجويف البطن، وهو من المضاعفات الخطيرة، حيث يحدث تدهوراً خطيراً في الحالة الصحية للمريض، و يشتكي من آلام حادة وشديدة مع ارتفاع في الحرارة، وفي تلك الحالة لا بدّ من سرعة إدخاله المشفى لإجراء عملية جراحية عاجلة.

ج - حدوث ضيق في فتحة المعدة أو في الاثني عشر:

ويحدث في الحالات المزمنة، وبسبب تكرار حدوث القرحة وتقاربها في فتحة البواب في المعدة (فتحة المعدة إلى الاثني عشر)، أو في الاثني عشر؛ مما ينتج عنها حدوث تليف في الجدار، ومع تكرار القرحة يزداد التليف، مما يؤدى إلى ضيق في فتحة البواب في المعدة، أو في الجزء الأول من الاثني عشر، إلى درجة أنه لا يُسمح بمرور الطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة، مما يؤدى إلى حدوث قيء متكرر، وفقدان الشهية للطعام ونقص الوزن.

كيف يتم تشخيص قرحة المعدة والاثني عشر؟

لا بدّ من التأكيد على أن شدة الأعراض لا يرتبط بحجم القرحة، فقد تكون القرحة بسيطة أو مجرد التهاب في الجدار، ولكن تُسبب آلاماً شديدة، كما أن القرحة قد تكون شديدة وخطيرة ولكن الأعراض قد تكون متحملة، إلى درجة أن بعض الحالات يكون أول أعراضها هو نزيف دموي خطير، ومن هنا فلا بدّ من الفحص الطبي الدقيق مع بداية الأعراض، وخاصة عند تكرار الأعراض رغم تناول أدوية القرحة، ويمكن التوجيه بما يأتي:

أولاً: عمل تحليل جرثومة المعدة:

ويتم من خلال أحد الطرق الآتية:

1- تحليل الدم للبحث عن الأجسام المضادة لجرثومة المعدة، ويكون دليلاً على وجود الجرثومة، وهو التحليل الأكثر دقة في التشخيص والأسهل والأقل تكلفة.

2- تحليل الجرثومة عن طريق النفس.

3- تحليل عن طريق البراز.

4- أخذ عينة من جدار المعدة عن طريق المنظار وذلك للفحص الجهري.

ثانياً: الأشعة والمناظير:

1- الأشعة الملونة (أشعة بالصبغة) للمعدة والاثني عشر.

2- المنظار الداخلي للمريء والمعدة والاثني عشر.

ويتم إجراء المنظار الداخلي للمعدة عن طريق إدخال أنبوب دقيق وطويل، مجهز بكاميرا في الحلق ويمرر إلى المعدة والاثني عشر، ويتم نقل الصورة إلى شاشة تليفزيون، كما يمكن طباعة صور ملونة، ويصبح بمقدور الطبيب رؤية جدار المعدة والاثني عشر، واكتشاف القروح. ويمكنه في حالة وجود قرحة أخذ عينات من جدار المعدة لفحصها، للتأكد من وجود جرثومة المعدة الحلزونية، وفحص العينة مجهرياً للتأكد من عدم وجود تحولات خطيرة.

كيف يتم علاج قرحة المعدة والاثني عشر؟

أولاً: القضاء على جرثومة المعدة الحلزونية (هليكوباكتر):

وهناك مجموعات متنوعة من الأدوية لا بدّ من تناولها بدقة للقضاء على جرثومة المعدة.

1- العلاج الثلاثي: ويشمل:

أ- كبسولات أموكسيسيللين (500) مجم (عدد 2كبسولة كل 12ساعة لمدة أسبوع).

ب- حبوب كلاريثروميسين (500) مجم (حبة واحدة كل 12ساعة لمدة أسبوع).

ج- حبوب أوميبرازول (40) مجم (حبة قبل العشاء لمدة أسبوع).

ومن الممكن استبدال أوميبرازول، ببانتوبرازول، أو لانزوبرازول، أو أيسوموبرازول، وحبوب أيسوموبرازول (نكسيوم) هي الأحدث في هذه العائلة وهي الأكثر فاعلية. والعلاج الثلاثي السابق تصل فاعليته ضد جرثومة المعدة إلى (95%).

2- العلاج الرباعي: ويشمل العلاج السابق، مضافاً إليه مترونيدزول (500) مجم (حبة كل 12ساعة لمدة أسبوع)، وقد يلجأ إليه في حالة عدم استجابة جرثومة المعدة للعلاج الثلاثي.

3- وتوجد بدائل متعددة للعلاج السابق، لكن العلاج الثلاثي والرباعي هما الأكثر انتشاراً وفاعلية.

2- مضادات الحموضة:

وتعمل على خفض إفراز حمض المعدة، وهي الأدوية الرئيسة في العلاج، ومن أمثلتها: رانيتيدين (زنتاك) وفاموتيدين، و أوميبرازول، ولانزوبرازول، وبانتوبرازول، وأيسوموبرازول (نكسيوم)، ومن الممكن الاستمرار عليها إلى فترات طويلة قرابة (12) أسبوعاً ولكن مع تكرار التهابات المعدة وتكرار الأعراض لا بدّ من عمل منظار على المعدة والاثني عشر، لأنه في حوالي (5%) من قرحة المعدة تكون القرحة بسبب نشاط غير حميد في الخلايا وتحتاج إلى استئصال.

نصائح مهمة:

1- الامتناع عن التدخين بأنواعه.

2- الامتناع عن المشروبات الكحولية.

3- تجنب العقاقير المضادة للالتهاب، مثل: الفولتارين، والبروفين، والأندوسيد، واستخدام البراسيتامول (البنادول) كمسكن للآلام.

4- تجنب تناول الأطعمة التالية لأنها تزيد من الألم والحرقان: التوابل والبهارات، مثل: الفلفل والشطة، الفاكهة الحمضية، مثل: الليمون والبرتقال والجريب فروت، وعصير الطماطم، القهوة، والشاي، والكاكاو، والكولا، والشيكولا، تجنب ملء المعدة بالطعام، وتجنب تناول الطعام بسرعة، وتجنب النوم بعد الطعام -احرص على تقليل وزنك-، ابتعد عن الانفعال والتوتر النفسي والقلق.





أدعو الله عز و جل بأن يجعل لي و لكم قبل الموت توبة
و عِند الموتِ شهادة
و بعد الموتِ مغفرةً و رحمة
ودي و حبي في الله










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almardi.alamontada.com
 
القرحة المعدية، والمعوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المجتمع العربي  :: منتديات الأسرة :: التغذية والصحة-
انتقل الى: